ما هو علاج المفاصل باستخدام الخلايا الجذعية؟

هو استخدام الخلايا الجذعية في علاج إصابات المفاصل بسبب الشيخوخة أو الإصابة أو المرض، حيث يعاني معظم الناس بشكل أو بآخر من آلام المفاصل في مرحلة ما من حياتهم. يمكن أن يسبب هذا الألم الإعاقة في الحالات القصوى ويمكن أن يعيق الناس من أن يعيشوا حياة طبيعية وكاملة. وبالنسبة للرياضيين والأشخاص الذين يمارسون الرياضة، قد تعني آلام المفاصل الشديدة نهاية ممارسة الرياضة في حياتهم.

إذا كنت تعاني من آلام المفاصل وتريد أن تعيش حياة أكثر صحة دون قيود أو ترغب في متابعة ممارسة الرياضة، فلا تسمح لمشاكل المفاصل بأن تكون عقبة في تحقيق أهدافك.

ويُعرف هذا النوع من العلاج أيضا باسم جراحة العظام التجديدية، واستخدام الخلايا الجذعية لعلاج آلام المفاصل هو فرع من فروع جراحة العظام السريع التطور ويحظى برواج هائل لما يوفره من فوائد كبيرة.

ومن أجل فهم هذه التقنية الجديدة فإنّه يجب معرفة أمرين: الأول، آلية عمل المفاصل وما الذي يسبب حدوث آلام المفاصل؛ والثاني، ما هي الخلايا الجذعية وكيف تعمل.

إن المفصل عبارة عن نقطة اتصال عظمتين من عظام الهيكل العظمي. حيث تمنحنا المفاصل الحركة من خلال ترك أطرافنا تتحرك بحرية. وتشمل المفاصل كل من الكاحلين والمرفقين والوركين والركبتين والكتفين والمعصمين. وعادة تحدث آلام المفاصل عندما يكون هناك التهاب في المفاصل أو تلف في الأوتار أو الأربطة أو الغضروف أو العظام نفسها بسبب تقدم العمر أو التعرض لإصابة أو المرض.

والخلايا الجذعية هي خلايا غير مبرمجة قابلة للتجدد موجودة في أجسامنا (في الدم ونخاع العظام والأنسجة الدهنية) يمكن تحويلها إلى أي نوع آخر من الخلايا لتقوم بتأدية نفس وظيفة هذا النوع من الخلايا.

ففي حالة علاج آلام المفاصل باستخدام الخلايا الجذعية يتم استخدام هذا النوع من الخلايا من أجل تجديد الخلايا حيث تعمل الخلايا الجديدة على إصلاح العظام التالفة أو الغضاريف أو الأربطة أو الأوتار في المناطق المصابة.

كيف تتم عملية علاج المفاصل باستخدام الخلايا الجذعية؟

تبدأ عملية علاج المفاصل باستخدام الخلايا الجذعية من خلال استخلاص الخلايا الجذعية غير المبرمجة وغير المتمايزة من دم المريض نفسه أو الأنسجة الشحمية / الدهنية. ثم تتم معالجتها وتصبح جاهزة للحقن في أماكن العلاج المحددة.

ثم يتم حقن هذه الخلايا المعالجة، بمجرد أن تصبح جاهزة، في مناطق العلاج. حيث تبدأ بعد حقنها بعملية التجديد عن طريق إطلاق محفزات النمو. ويمكن حقن الخلايا الجذعية في المفاصل أو الأربطة أو الأوتار وتبدأ في الانقسام والتكاثر في خلايا مكان الحقن المحدد. فتبدأ بعملية تجديد المفاصل المصابة مما يؤدي إلى تخفيف الآلام.

فوائد علاج المفاصل باستخدام الخلايا الجذعية

يتمتع علاج آلام المفاصل عن طريق الخلايا الجذعية بفوائد متعددة، ويمكن لأي شخص يعاني من آلام المفاصل المزمنة أن يختار العلاج بالخلايا الجذعية. حيث يحتاج هذا النوع من العلاج إلى وقت زمني أقل من أجل التماثل للشفاء وينطوي على نسبة قليلة من المخاطر. ويقلل جمع الخلايا الجذعية من جسم المريض من فرصة حدوث آثار ضارة.

يمكن تحسين حالة انكماش والتهاب المفاصل باستخدام العلاج عن طريق الخلايا الجذعية حيث تبدأ خلايا المفاصل في التجدد. وتفيد هذه الطريقة جيدا في علاج حالات تنكس العظام والغضاريف الخفيفة إلى المتوسطة بشكل خاص.

كما أظهرت فعالية كبيرة في علاج الإصابات في الجهاز العضلي والأوتار الشائعة لدى الرياضيين.

يحتاج هذا النوع إلى علاج توسعي بحدوده الدنيا ولا يتطلب الإقامة في المستشفى. كما أنه يوفر الراحة من آلام المفاصل ويحسن حركتها .

لماذا يجب عليك اختيار علاج المفاصل باستخدام الخلايا الجذعية؟

تشكل  الفوائد الخاصة بعلاج الام المفاصل بالخلايا الجذعية سبب قوي لاختيارها. بالإضافة إلى ذلك، تعد الخلايا الجذعية طبيعية 100% حيث يتم استخدام جمعها من الأنسجة الدهنية الموجودة في جسمك. لا يتم استخدام مواد غريبة ولا توجد حاجة للعمليات الجراحية.

كما أن نتائج هذه الطريقة طويلة الأمد وتبدأ في الظهور بشكل فوري.

لا تتجاهل مشاكل المفاصل أو آلامها لأن ذلك قد يؤدي في وقت لاحق إلى مشاكل كبيرة. كلما بدأت في علاج آلام المفاصل التي تعاني منها في وقت مبكر، كانت النتائج التي تحصل عليها أفضل على الأرجح. ويوفر علاج المفاصل بالخلايا الجذعية التمتع بحياة أفضل – وهو خيار علاجي تم التحقق من نتائجه وفعّال للغاية.

ما هي المخاطر والآثار الجانبية لعلاج المفاصل باستخدام الخلايا الجذعية؟

يمكن لأي إجراء طبي أن ينطوي على آثار جانبية. أما بالنسبة لاستخدام الخلايا الجذعية في علاج المفاصل فإن نسبة المخاطر أو الآثار الجانبية ضئيلة جدا نظراً لأن الأنسجة الدهنية والخلايا الجذعية الموجودة في جسمك هي التي تستخدم في العلاج. ومع ذلك، هناك احتمال لحدوث بعض الألم المؤقت والكدمات والاحمرار والتورم في المواقع التي تخضع للمعالجة. بالإضافة إلى ذلك قد تختلف نتائج هذه الطريقة من شخص لآخر بحسب درجة الضرر الذي لحق بالمفاصل وعمر المريض والمورثات وعوامل إضافية أخرى.

قد تحتاج إلى أكثر من جلسة واحدة للحصول على نتائج العلاج الكاملة المرجوة. وتجدر الإشارة أيضا إلى أن مسار عملية الشيخوخة الطبيعية أو التعرض للإصابة أو المرض في وقت لاحق قد يعني أن آلام المفاصل قد تتكرر، على الرغم من النتائج طويلة الأمد لتعبئة التجاعيد باستخدام الخلايا الجذعية.