img

تنسيق القوام بعد جراحات السمنة

الغرض من تنسيق القوام بعد فقدان الوزن بشكل كبير هو التخلص من الجلد الزائد والدهون الناتجة عن تمدده ، التي تتبقى غالبًا بعد التخلص من الدهون وفقدان الأنسجة لمرونتها جراء تلك الخسارة الهائلة في الوزن. وعادة ما تظهر هذه الترهلات في جميع أنحاء الوجه والعنق والذراعين والصدر والبطن والأرداف، والفخذين مما يؤثر على جسدك فيفقد تناسقه ويبدو بشكل غريب. إذا إذا كنت قد فقدت وزنك إما عن طريق اتباع نظام غذائي وممارسة التمارين الرياضية أو عن طريق جراحات السمنة المفرطة، وحققت هدفك الأمثل في فقدان الوزن، فأنت المرشح الصحيح لهذه الجراحة، وقد ترغبين في القيام بهذا الإجراء.

ويتوقف نجاح تنسيق القوام، سواء أكان ذلك الإجراء بغرض التصغير، أو التكبير أو الشد، على سنك و حجم المنطقة المراد علاجها وشكلها ولونها. بعض عميات التنسيق تترك بعض الآثار الضئيلة التي من الصعب ملاحظتها. إلا أن بعض الآثار قد تظهر بشكل أوضح عندما يستلزم استئصال جراحي للدهون والجلد بغرض الوصول إلى النتيجة المرغوبة. ويجد معظم المرضى هذه الآثار مقبولة ويتمتعن بقدر أكبر من الثقة بالنفس عند ارتداء ثوب السباحة أو الملابس الملتصقة بقوامهم.

ولا يعد نوع من الاستثناء، بناءً على جينات المريض الفردية، وحجم الجراحة اللازمة ورأي الطبيب الجراح، لمرضى فقدان الوزن الهائل إجراء عدة عمليات على مراحل. في مثل هذه الحالات، تتراوح فترة الانتظار بين الجراحات من أسابيع إلى عدة أشهر وقد تطول الفترة أكثر من ذلك.
الإجراءات المرتبطة بما بعد جراحات السمنة:

ارتباطات فائقة:

  • شدّ الذراعين
  • شدّ الصدر
  • شد الوجه والعنق
  • شد الفخذين
احجز موعدا

شفط الدهون - تنسيق القوام

شفط الدهون، والمعروف باسم تنسيق القوام، ينطوي على إزالة الدهون تحت الجلد غير المرغوب فيها بينما في

نفس الوقت إعادة التنسيق للحصول على قوام أكثر جاذبية من الناحية الجمالية.

في حين عدم وجود علاج للسمنة، فإن اختيار شفط الدهون- تنسيق القوام يعمل على إزالة الدهون المتراكمة تحت الجلد وغير المرغوب فيها.

وتتراكم الرواسب الدهنية المزعجة في المناطق التي لا تستجيب للنظام الغذائي وممارسة التمارين الرياضية، مثل الوجه، والرقبة، والصدر، والبطن، والذراعين، والوركين والفخذين والركبتين، والكاحلين. شفط الدهون – تنسيق القوام لا يمكن إجراءه في مناطق متعددة في وقت واحد – فالطبيب الجراح المختص بحالتك سوف يقوم باتباع المبادئ التوجيهية المقبولة فيما يتعلق بالكميات الآمنة التي يمكن إزالتها في جلسة واحدة.

 

في حين تشمل الأهداف تحسين الحجم، وهذا الإجراء ليس لإنقاص الوزن. وربما لا تظهر النتائج النهائية إلا بعد 6 أشهر بعد الإجراء الخاص بك. خلال هذا الوقت يعمل جسدك على موازنة السوائل والجلد ويعيد تشكيلهما داخل الأنسجة. تعتمد النتائج النهائية أيضا على التغذية السليمة وممارسة الرياضة وخفض السعرات الحرارية.

يتم إجراء شقوق صغيرة في المناطق التي تحمل الشعر أو طيات الجلد الطبيعية. بعد ذلك يتم وضع محلول خاص للتورم داخل المناطق الدهنية المراد إزالتها. حيث يعمل هذا المحلول على تخدير المناطق، مع التقليل من فقدان الدم المعتاد. ثم تتم إزالة الدهون بعناية من المناطق المستهدفة للمريض باستخدام أداة جراحية تسمى قنية، والتي تتصل بجهاز الشفط عن طريق أنبوب.

ويعتمد الوقت المستغرق لإتمام العملية على الكمية الإجمالية للأنسجة الدهنية المراد إزالتها. في نهاية هذا الإجراء، من الممكن أن تخاط فتحات الجلد أو تترك مفتوحة للشفاء، وهذا يتوقف على حجم الفتحات. قد يتم وضع المريض في حلة ضاغطة حيث يتم ارتداؤها لفترة معينة بعد ذلك. وبالرغم من التعافي يتم بشكل تلقائي، يجب أن تتوقع بعض الصرف في البداية إلى جانب القليل من التورم، والكدمات وعدم الراحة. وتعمل الحلة الضاغطة على تقليل التورم والكدمات، وعدم الراحة والمساعدة في انضمام أي جلد المترهل.

بينما تلاحظين بعض النتائج في الحال، يستمر تحسن الشكل النهائي والقوام مع تراجع التورم. وسيتم تحفيزك على النهوض والحركة ليلة إجراء جراحتك وزيادة نشاطك تدريجيا. وعادة ما يقوم المريض باستئناف العمل الخفيف خلال 3-5 أيام وممارسة الانشطة خلال 2-4 أسابيع.

من هو المرشح؟

  • النساء والرجال الراغبين في تحسين الوجه أوالعنق أوالصدر أوشكل الجسم أو الساق.
  • المرضى الذين يتمتعون غالبًا بصحة جيدة.
  • المرضى الذين يدركون أن هذا ليس إجراءً لفقدان الوزن.

وصف الإجراء

  • عادة ما يتم إجراء شفط الدهون- تنسيق القوام تحت التخدير الموضعي أو الناحي، في منشأة العيادات الخارجية المعتمدة.
  • وتكون الجروح صغيرة وتلتئم بأقل قدر من الندوب.
  • ويمكن وضع المرضى في ثوب دعم خاص (ضغط) في نهاية الإجراء.

النقاهة والشفاء

  • ويمكنك العودة إلى المنزل تحت رعاية شخص بالغ مسؤول.
  • وتنصح بالنهوض والتمشي في أول ليلة.
  • ومن المتوقع في الأيام الأولى حدوث بعض التصريف المشوب بالدم كما يجرى عادة.
  • ويمكنك استئناف الواجبات المنزلية الخفيفة خلال عدة أيام.
  • ويستأنف معظم المرضى نفس الأنشطة التي كانوا يزاولونها قبل الجراحة خلال 2-4 أسابيع.

 

خيارات أخرى

ارتباطات فائقة:

  • الليزر المساعد على شفط الدهون- تنسيق القوام.
  • تقنية الفيزر والموجات فوق الصوتية المساعدة في شفط الدهون-تنسيق القوام .

ملاحظات

ويمكن الإلمام بالمخاطر المحددة ومدى ملائمة هذا الإجراء لك بشكل تفصيلي عن طريق إستشارة جراح التجميل الخاص بك. حيث تنضوي جميع العمليات الجراحية على درجة معينة من المخاطر. فقد تحدث بعض المضاعفات الطفيفة التي لا تؤثر على النتائج الكلية للتجميل في بعض الأحيان. ومن النادر حدوث مضاعفات خطيرة.

نقدم لكم هذا المحتوى بالتعاون مع ويب طب

احجز موعدا

سينيتيكا ايفوليوشن

أحدث صيحة في أنظمة تنسيق القوام

“سينيتيكا ايفوليوشن”

إزالة الدهون عن طريق التجويف الداخلي الدقيق

تلبية لحاجة المرضى في إيجاد حلول بأدنى قدر من التدخل الجراحي للتخلص من الدهون المترسبة مع أقل مدة للتعافي، وبأقل عيوب وبأفضل النتائج، فلدينا الآن في مستشفى الأكاديمية الأمريكية للجراحة التجميلية جهاز جديد متوفر لهذا الغرض.

سينيتيكا ايفوليوشن هو وسيلة واعدة لإزالة الدهون عن طريق التجويف الحراري الداخلي: وهي وسيلة مدمجة وفعالة وفريدة من نوعها -بسبب خصائصها- من بين الأساليب التي يستخدمها أطباء التجميل.

سينيتيكا ايفوليوشن هو من أكثر التطورات حداثة لمفهوم التجويف، لأنه يعمل من الداخل ويستهدف أكثر المناطق الحرجة التي لازال من الصعب علاجها بواسطة أجهزة التجويف المطروحة في سوق التجميل. وتتركز إمكاناته الهائلة في “الإبرة” اليدوية، التي تنقل فعل نحت القوام مباشرة داخل الأنسجة، مستهدفة المناطق الأكثر تضررا.

حيث يتم إدخال “كانيولا” بأقل قدر من التدخل الجراحي، تحت جلد المنطقة المراد علاجها. تعمل على تحريض الدهون بشكل مما يعزز تذويب الدهون المتجمعة بدرجة كبيرة، لأن إجراء التجويف يحفز الأنسجة الدهنية بطريقة أكثر مباشرة. ومع ذلك، فإن فعالية علاج سينيتيكا ايفوليوشن تتجاوز ذلك بكثير، فهو يعمل على توليد موجات فوق صوتية على طول الكانيولا المدرجة، وليس فقط على الحافة.

إضافة إلى ذلك؛ وبفضل دقة عمل الكانيولا، يمكنه العمل بالقرب من المناطق الأكثر رهافة، دون خوف من تعرضها للضرر.

ويكمن الطابع الحداثي الرائع لتقنية سينيتيكا ايفوليوشن في توحيد إمكانات التجويف المجهري الداخلي على شفط الدهون وتأثير ثبات الترددات الراديوية الداخلية. وبهذه الطريقة، لا يوجد أي خطر من حدوث ترهلات في الأنسجة تحل محل الدهون المتجمعة المزعجة ، حيث تتم الإجراءات على كلا الجبهتين بشكل متزامن.

وتنبعث الموجات الراديوية على الفور من جسم الكانيولا، لتعويض الدهون المذابة وتفريغ الأنسجة بفعل التجويف الدقيق.

ويتم إيصال الترددات الراديوية أيضا على طول الكانيولا وليس فقط في الجزء الطرفي. وبهذه الطريقة، تحفز مفعول تجديد الجلد بواسطة الترددات الراديوية التي تنبعث بشكل مستمر وعلى نطاق واسع وقبل كل شيء مناظرة لعمل التجويف.

وتتضح النتائج التي تم الحصول عليها بالفعل في نهاية المعالجة الأولى. وبشكل عملي، فهي تستغرق جلسة واحدة فقط للتخلص من الدهون المترسبة. ويعد هذا بمثابة عملية شفط حقيقية للدهون بفضل آثارها الملحوظة، بالرغم من كونها من الوسائل اللطيفة نتيجة لاستخدامها أدنى حد من التدخل الجراحي الضروري. ويتم طرد الأنسجة الدهنية المذابة على الفور وجزء منها، يتم التخلص منه بواسطة الجسم نفسه.

مع نظام سينيتيكا ايفوليوشن سيتمكن الطبيب الجراح من تصحيح:

  • الذقن
  • الذراعين
  • الركبتين
  • الكاحلين
  • الوركين
  • الأرداف
  • البطن
  • الفخذين من الداخل ومن الخارج

سينيتيكا ايفوليوشن عبارة عن نظام بالغ الابتكار لتفكيك الدهون المترسبة وتنسيق القوام موافق عليه من قبل أطباء التجميل، وهي من الأدوات التي حازت على تقدير وخاصة لأنها تعمل بطريقة ميسرة للحصول على نتائج رائعة. كما أن استجابة المرضى تعد كذلك رائعة، حيث يمكنهم العودة إلى الأنشطة اليومية العادية على الفور.

احجز موعدا

احجز موعدا



اتصل بنا

+971 (0) 44237600