img

تقليص ثدي الرجل (تثدّي الرجل)

يُطلق على ظاهرة نمو الثديين لدى الرجل مصطلح “تثدّي الرجال”. وتعود هذه الحالة إلى أسباب عديدة تشمل اكتساب أو خسارة الوزن، أوتناول أدوية كأدوية الهرمونات والمنشّطات، أوالأورام الدهنية، أوالإستعداد الوراثي، أو بسبب خلل هرموني. وفي كثيرٍ من الأحيان يكون التثدي بلا سبب معروف.

 

وفي بعض الحالات يزيد حجم ثدي واحد ، و يستلزم الأمر فحصًا طبياً قبل تقرير العلاج الجراحي. في حالة وجود بروز أو تكتل، يجب فحصه ومعالجته، وعمل أشعة وأخذ عينة (لتقييم أخصائي).

 

يشمل علاج حالة التثدّي إيقاف العامل المُسبّب إن أمكن، والتحكّم بالوزن، وقد يشمل عملية شفط دهون ونحت المنطقة بالطرق التقليدية أو بالاستعانة بتقنية الليزر ليبوسكشن (شفط الدهون) – ليبو سكلبتشر (نحت القوام) فقط، أو إجراء استئصال مباشر إلى جانب تقنية ليبوسكشن (شفط الدهون) – ليبو سكلبتشر (نحت القوام). تختفي الندبات في معظم الحالات تحت ثنيات الثدي أو حول الهالة الداكنة المحيطة بالحلمة.

 

يتم اختيار التقنيات المستخدمة بناء على كل حالة ووفق حجم نسيج الثدي، وتقييم كمية الدهون مقابل نسيج الثدي الحالي وحجم تدليه.

من هو المرشح لتلك الجراحة؟

  • الرجال الذين نما ثدياهما بشكلٍ غير مرغوب به
  • الرجال الذين يتمتعون بصحة جيدة
  • الرجال الراغبون في تحسين بنية أجسادهم.
  • الرجال الذين لديهم توقعات واقعية

النتائج المرجوّة

  • تقليل دهون الصدر وأنسجته.
  • تحسين البنية الجسدية لدى الرجال.
  • تعزيز الثقة بالنفس.

وصف الإجراء

  • عادة ما تجري عملية تصغيير الثدي في مركز جراحي معتمد بعد إجراء تخدير عام أو موضعي مصحوب بمهدئ.
  • قد يتطلب الأمر استئصال النسيج عبر تدخل جراحي مباشر إلى جانب ليبوسكشن (شفط الدهون) – ليبو سكلبتشر (نحت القوام).
  • تساعد الأدوية الفمويّة و التخدير الموضعي ممتد المفعول على إزالة الشعور بعدم الراحة الذي يلي الجراحة.

النقاهة والشفاء

  • يتم السيطرة على الشعور بعدم الراحة بتناول المسكنات و بالتخدير الموضوعي ممتد المفعول .
  • عادة ما يرتدي المريض رباطاً بعد الجراحة لعدّة أسابيع تبعاً لتعليمات الجراح.
  • لا بد من أن ينال المريض الرعاية في مركز صحي أو أن تكون بصحبة راشد يعتني بها في المنزل ليلاً.
  • قد يستلزم الأمر أن يزور المريض الطبيب في اليوم التالي لتقييم الوضع.
  • من الطبيعي وضع أنبوب لصرف الدهون المسالة لعدة أيام بعد الجراحة.
  • في حال إجراء شفط دهون قد يستلزم إجراء بعض الغرز، كما تستلزم بعد إجراء الجراحة مباشرة. و تزال في غضون أسبوع إلى أسبوعين.
  • ويمكنك استئناف الأنشطة الخفيفة خلال يومين. الأنشطة الرياضية تستأنف بعد أسبوعين إلى 4 أسابيع (بناءً على تعليمات طبيبك).

خيارات أخرى

 ملاحظة

ويمكن الإلمام بالمخاطر المحددة ومدى ملاءمة هذا الإجراء لك بشكل تفصيلي عن طريق إستشارة جراح التجميل الخاص بك. حيث تنضوي جميع العمليات الجراحية على درجة معينة من المخاطر. فقد تحدث بعض المضاعفات الطفيفة التي لا تؤثر على النتائج الكلية للتجميل في بعض الأحيان. ونادرًا ما تحدث مضاعفات خطيرة.

 

  • قد تستلزم بعض الحالات علاجًا طبيًا ومتابعة الحالة مع أخصائي الغدد الصّماء (طبيب متخصص في الهرمونات).
  • وقد يساعد اتباع حمية غذائية وممارسة الرياضة مع أخصائي تغذية و/أو أخصائي رياضي.
  • من المفيد الجمع بين الخيارات السابقة إلى جانب علاج نفسي.
احجز موعدا

احجز موعدا



اتصل بنا

+971 (0) 44237600